سيدي بيبي: سيدة تبيت في العراء رفقة صغارها بعد أن طردها “سمسار” وصاحبة شقة

amikkk
2021-02-17T14:40:31+01:00
أخبار الإقليمالأولى
17 فبراير 2021
سيدي بيبي: سيدة تبيت في العراء رفقة صغارها بعد أن طردها “سمسار” وصاحبة شقة
اشتوكة بريس - عزيز عميق

اضطرت سيدة رفقة أبنائها إلى المبيت في سلالم عمارة مخصصة للكراء بمركز سيدي بيبي، بعدما رفضت صاحبة المنزل السماح لها بدخول الشقة التي إكترتها من وسيط يشتغل كبقال بمركز الجماعة.

وقالت السيدة التي قَدِمت من منطقة بلفاع، أنها جمعت أمتعتها وأبناءها واكترت سيارة من نوع “فاركونيت” من أجل نقل امتعتها في اتجاه الشقة السالفة الذكر، بعد أن كانت قد زارتها واتفقت مع الوسيط المكلف برغبتها في اتخادها بيتاً لها ولأطفالها، وسلمته “عربونا” قَدَّرته ب 200 درهم.

لكن وفور إنزالها لأمتعتها في حدود الساعة الثامنة مساءً، واتصالها من أجل الحصول على مفتاح الشقة، تتفاجأ بصاحبة البيت وهي تخبرها بعدم رغبتها في كراء الشقة، وأنها قد إكترتها لسيدة أخرى ستحل بها في القادم من الأيام.

الصدمة دفعة بالسيدة إلى الإتصال بالوسيط الذي تملص بدوره من هذا المسلسل الدرامي، وما كان منه إلا أن سلمها ال200 درهم وقال لها ” ما عندي ماندير ليك…مولات الدار مابغاتش تكري ليك.. “.

ردة فعل الوسيط نزلت كالصاعقة على السيدة التي وجدت نفسها وحيدة وغريبة في مكان لا تعرف فيه أحداً، فما كان منها إلا أن إفترشت سلالم العمارة وباتت فيها ليلتها رفقة صغارها، في مشهد يقطع القلب.

هذا وما تزال السيدة إلى حدود الساعة تبحث عن الكراء، فيما تركت جميع أمتعتها بالشارع العام، على أمل أن تجد بيتاً يأويها وأطفالها قر البرد، ولسعاته.

من جهة أخرى، إستنكر العديد من المواطنين هذا التصرف الأناني، الذي ينم عن قسوة القلب وعدم إحترام مشاعر الناس. مطالبين بتدخل السلطات المحلية لإنصاف هذه السيدة التي ظلمها الزمان، وتكالب عليها عديمو الضمير.

عذراً التعليقات مغلقة